شتوتغارت. توفّق بورشه “باناميرا” Panamera الجديدة بين مجموعتيْن متناقضتيْن من الخصائص أفضل من أيّ وقت مضى، تتراوحان بين أداء سيارة رياضية أصيلة من جهة وراحة سيارة صالون فاخرة من جهة أخرى. لقد أعادت بورشه صياغة هذه الـ “غران توريزمو” Gran Turismo ملياً وبشكل جذري. بناءً لذلك، يرتقي الجيل الثاني من باناميرا ليصبح رمزاً رائداً في الأداء الرياضي ضمن فئة السيارات الفاخرة. لبلوغ هذه المكانة المتألقة، حسّنت بورشه مفهوم باناميرا بانتظام عبر إعادة تطوير وتصميم هذه السيارة رباعية الأبواب وصولاً حتى أدقّ تفاصيلها. في هذا السياق، أعيد تصميم المحركات وعلبة التروس وجرى تنقيح هيكل السيارة حتى درجة الكمال. كما أعيد تطوير مفهوم التحكّم وشاشات العرض في السيارة بالكامل كي يتلاءم مع التوجّهات المستقبلية. بالإضافة إلى ذلك، تعزّز باناميرا الجديدة التقارب بين نطاقيْ السيارات الرياضية الطموحة والسيارات المريحة المخصّصة للرحلات، بفضل تقنيات بارزة مثل توجيه للمحور الخلفي ومقاومة نشطة لانحناء السيارة وتعليق هوائي ثلاثي الحجرات.

المزيد

تمتاز محركات V6 وV8 توربو الجديدة المعتمدة في باناميرا بقوتها وفعاليتها في استهلاك الوقود. كما تتشارك جميعها بمفهوم تصميم مميز يُعرف باللهجة العاميّة في أوساط مهندسي المحركات بـ “الجهات الساخنة في الداخل”. ذلك يعني أنّ شاحنيْ التوربو في محركات باناميرا الجديدة مندمجيْن وسطياً بين صفّي الأسطوانات على شكل “V”. ويتأتّى عن تلك الوضعية الوسطية لشاحنيْ التوربو فوائد جمّة. فالمحركات تصبح مُدمجة أكثر ما يتيح اعتماد وضعية أدنى لها، الأمر الذي ينعكس إيجابياً على مركز جاذبية السيارة. كما تتيح المسافات الأقصر بين شاحنيْ التوربو وحجرات الاحتراق توليد استجابة آنية من الخانق. في هذه الناحية، يمكن تعزيز استجابة المحرك باستخدام “مفتاح الإعدادات” Mode Switch الاختياري – قدّمته بورشه للمرة الأولى في طراز “918 سبايدر” – الذي يتضمّن “زرّ الاستجابة الرياضية” Sport Response Button. وهو عبارة عن مفتاح تشغيل دائري على عجلة المقود يمكن استخدامه بأسلوب بديهي لاختيار واحدة من أربعة إعدادات قيادة (’عادي‘ Normal و’سبورت‘ Sport و’سبورت بلاس‘ Sport Plus و’فردي‘ Individual). ويقع في وسط مفتاح التشغيل هذا “زرّ الاستجابة الرياضية”، الذي يضع بمتناول السائق قوة باناميرا القصوى بمجرّد الضغط عليه.

المزيد

أضفت بورشه حدّة إضافية على الشخصية الخارجية للجيل الثاني من باناميرا. فالسيارة ترتكز على أبعاد ديناميّة للغاية، إذ يبلغ طولها 5,049 ملم (+34 ملم) وعرضها 1,937 ملم (+6 ملم) وارتفاعها 1,423 ملم (+5 ملم). وعلى الرغم من الازدياد الطفيف في ارتفاع باناميرا، تبدو الـ “غران توريزمو” الجديدة رباعية الأبواب أطول وأدنى بكثير. هذا الأمر مردّه بشكل رئيسي إلى تدني ارتفاع السيارة عند القسم الخلفي لمقصورة الركاب – تدنّت بمقدار 20 ملم – مع الحفاظ على مسافة جيّدة لرؤوس الركاب، ما غيّر من طابع السيارة الإجمالي بالكامل. على صعيد مشابه، ازداد طول قاعدة العجلات بمقدار 30 ملم ليصبح 2,950 ملم، ما أطال من أبعاد السيارة أيضاً. كما دفع المهندسون بالعجلتيْن الأماميتين إلى المقدمة، ما قصّر المسافة بين المحور الأمامي ومقدمة السيارة من جهة وزاد المسافة بين المحور الأمامي والدعامتيْن الأماميتيْن بين جسم السيارة وسقفها من جهة أخرى. بالمقابل، ازدادت المسافة بين المحور الخلفي ومؤخرة السيارة، الأمر الذي أضفى على باناميرا الجديدة إطلالة أقوى.

المزيد

تستعرض باناميرا الجديدة تصميماً داخلياً جديداً بالكامل، تستعيض فيه الأسطح العاملة باللمس عن مفاتيح التشغيل الكلاسيكية وتندمج الشاشات عالية الدقة بالمقصورة في كثير من الأماكن. وقد بلغ انتشار التقنيات الرقمية في مقصورة بورشه – بدأ ذلك التوجّه مع طراز “918 سبايدر” 918 Spyder – مرحلة التطوّر الثانية في باناميرا ضمن فئة سيارات الصالون الفاخرة، وذلك من خلال “مقصورة قيادة بورشه المتطورة” Porsche Advanced Cockpit الجديدة. فعندما يجلس السائق على المقعد المتدني المعهود في السيارات الرياضية، لا يكتفي برؤية أجنحة السيارة المذهلة و’قُبّة القوة‘ الأخّاذة فحسب، بل يجد أيضاً شاشتيْن قياس 7 بوصات في نطاق رؤيته مباشرة لعملية مثالية. ويقع في وسط هاتيْن الشاشتيْن عداد نظيري لدورات المحرك. بالإضافة إلى ذلك، يطغى على كونسول مقبض علبة التروس بين السائق ومرافقه الأمامي شاشة تعمل باللمس قياس 12.3 بوصات مندمجة في الجيل التالي من “نظام بورشه لإدارة الاتصالات” PCM – يستطيع السائق ومرافقه الأمامي تغيير إعداد هذه الشاشة فردياً. وهي تحتوي على مزايا تشمل مثلاً ملاحة عبر الإنترنت ووظائف “بورشه كونِّكت” Porsche Connect الخاصة بالإنترنت، بالإضافة إلى دمج للهاتف الذكي عبر وظيفة “أبِل كاربلاي” Apple CarPlay ونظام تحكم صوتي جديد يستجيب إلى لغة المتكلّم.

المزيد