Warning: "continue" targeting switch is equivalent to "break". Did you mean to use "continue 2"? in /kunden/483505_50739/webseiten/motorshows/geneva-2016/wp-content/plugins/qtranslate-x/qtranslate_frontend.php on line 507
طراز خاص محدود الإنتاج بمحرك سحب عادي وعلبة تروس يدوية
طراز خاص محدود الإنتاج بمحرك سحب عادي وعلبة تروس يدوية

ذئب في ثوب حَمَل – بورشه "911 آر" الجديدة

كشفت بورشه النقاب في معرض جنيف الدولي للسيارات 2016 عن “911 آر” 911 R الجديدة. وهي سيارة رياضية أصيلة بتصميم كلاسيكي، تنبض بمحرك سحب عادي مسطّح سعة أربعة ليترات بقوة 500 حصان (368 كيلوواط) مع علبة تروس يدوية رياضية من ست سرعات، ما يرسّخ مكانة مميّزة لها تندرج ضمن التقليد العريق الذي أرساه الطراز التاريخي الأصلي – صُنع للمصادقة على سيارة السباق – من العام 1967. وقد شاركت “911 آر” (يرمز حرف “آر” R إلى كلمة “سباق” Racing) الأولى، التي جرى إنتاجها بأعداد محدودة، في الراليات وسباق ’تارغا فلوريو‘، هذا إلى جانب منافسات لتحطيم أرقام قياسية عالمية. ومثلما كان الأمر مع سليفتها الأسطورية، ترتكز “911 آر” الجديدة على بُنية خفيفة الوزن بانتظام وتوفر أداءً صارخاً مع تجربة قيادة أصيلة لا تشوبها شائبة. في هذا السياق، يبلغ الوزن الإجمالي لهذا الطراز العتيد، الذي سيُحصر إنتاجه بـ 991 سيارة، 1,370 كلغ فحسب، ما يجعله أخفّ طراز حالياً في عائلة 911. وتشير بورشه مجدداً، من خلال محرّك “911 آر” مرتفع الدورات – يتألف من ست أسطوانات عاديّة السحب – وعلبة تروسها اليدوية الرياضية، إلى التزامها بتطوير سيارات رياضية متقدمة الأداء شيّقة للغاية في مَشْغَل رياضة السيارات الخاص بالشركة. بذلك، تُعزِّز “911 آر”، إلى جانب طرازيْ “911 جي تي3″ 911 GT3 و”911 جي تي3 آر إس” المستوحَيَيْن من عالم السباقات، نطاق محركات السحب العادي متقدّمة الأداء التي تحمل شعار بورشه.

يقبع في القسم الخلفي من “911 آر” محرك سباق من ست أسطوانات مسطّحة سعة أربعة ليترات مستمدّ من طراز “911 جي تي3 آر إس”. وهو يولّد 500 حصان عند 8,500 د/د مع عزم دوران يبلغ 460 نيوتن-متر عند 6,250 د/د. وتتيح هذه الأرقام للسيارة التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 3.8 ثوانٍ فحسب وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 323 كلم/س بالتمام والكمال. ويترافق هذا الأداء مع معدّل استهلاك للوقود يبلغ 13.3 ليتر/100 كلم وفقاً لـ “دورة القيادة الأوروبية الجديدة” NEDC. وانسجاماً مع شخصية “911 آر” الأصيلة، تتوفر هذه النسخة من 911 حصرياً بعلبة تروس يدوية رياضية من ست سرعات، تُعزّز تجربة القيادة النشطة بفضل مسافة التحرّك القصيرة لمقبض التعشيق.

تجربة قيادة أصيلة مع تكنولوجيا مُستمدَّة من حلبات السباق

تبدو “911 آر” وكأنّها صُمِّمت لخوض المنعطفات الحادّة. في هذا السياق، زُوِّدت السيارة العتيدة بقفل ميكانيكي للترس التفاضلي الخلفي يولّد أقصى مقدار من التماسك. كما يضمن نظام توجيه المحور الخلفي القياسي ذي الإعداد الخاص، خصائص قيادة دقيقة وثباتاً كبيراً مع دقة لافتة عند البدء بعملية الانعطاف.

ولضمان أفضل تباطؤ ممكن، زوّدتها بورشه قياسياً بـ “مكابح بورشه من السيراميك المركّب” PCCB ذات أقراص ضخمة يبلغ قطرها 410 ملم في المقدمة و390 ملم في المؤخرة. كما حصلت السيارة العتيدة على “إطارات فائقة الأداء” Ultra High Performance Tyres قياس 245 ملم في المقدمة و305 ملم في المؤخرة، مع عجلات مُشكَّلة خفيفة الوزن قياس 20 بوصة ذات قفل وسطي مصنوعة من الألمنيوم غير اللمّاع.

على صعيد آخر، لجأت بورشه إلى خبرتها في رياضة السيارات لتكييف عمل وظائف التحكم المتوفرة ضمن “نظام بورشه للتحكم بالثبات” PSM المُعتمد في “911 آر”. في هذا السياق، تحتوي السيارة على وظيفة “تعشيق إلى الترس الحيادي ورفع دورات المحرك قبل الانتقال إلى الترس المطلوب”، يمكن تشغيلها عبر الضغط على زرٍّ للتوصّل إلى عملية تعشيق مثالية عند تبديل التروس نزولاً. كما يمكن طلب “911 آر” بحذّافة اختيارية أحادية الكُتل. وتحسّن هاتان الميزتان من تلقائية المحرك وديناميّة دورانه المرتفع بشكل لافت. وبما أنّ أداء السيارة الرياضي لم يكن على حساب العملية اليومية، يمكن طلبها بنظام رفع يزيد ارتفاع المحور الأمامي عن الطريق بحوالى 30 ملم بمجرّد الضغط على مفتاح تشغيل.

تبرز “911 آر” بوزنٍ إجمالي متدنٍ يبلغ 1,370 كلغ فحسب، ما يجعلها أخفّ من “911 جي تي3 آر إس” بخمسين كلغ. للتوصّل إلى هذا الوزن، صُنع الغطاء الأمامي والأجنحة من الكربون والسقف من المغنيزيوم، ما خفّض أيضاً من ارتفاع مركز الجاذبية. كما صُنع لوح الزجاج الخلفي والنافذتيْن الجانبيَّتيْن الخلفيَّتيْن من البلاستيك خفيف الوزن. وقد اتّسع نطاق مقاربة الوزن الخفيف ليشمل اعتماد عزل صوتي أقل في المقصورة والاستغناء عن المقعديْن الخلفييْن، إلى جانب التضحية بكلّ من مكيّف الهواء الاختياري والراديو والنظام الصوتي للتوفير بالوزن.

ذئب في ثوب حَمَل: تصميم 911 الكلاسيكي مع تكنولوجيا سباقات “جي تي”

تكتسب بورشه “911 آر” حلّة خارجية متحفّظة، إذ يشبه جسمها طراز “كاريرا” Carrera من الوهلة الأولى. لكن أنف السيارة وجسمها الخلفي، المعهودان في طراز “911 جي تي3″، يشيران إلى مكان ولادة “911 آر” في قسم رياضة السيارات لدى بورشه الكائن في قرية ’فلاخت‘ الألمانية. لذلك، تزخر السيارة العتيدة بالعديد من المزايا التقنية تحت جسمها. فبينما تستمدّ تقنية دفعها من “جي تي3 آر إس”، ينبثق هيكلها برمّته ومقوّمات جسمها كافة خفيفة الوزن – مع الجزء السفلي للمصدّيْن الأمامي والخلفي – من طراز “911 جي تي3”. لكن وبما أنّ التركيز هو على قيادة السيارة على الطرقات، استعاض المهندسون عن الجناح الخلفي الثابت بعاكس هواء خلفي قابل للانكماش – معهود في طرازات كاريرا – وناشر هواء سفلي خلفي خاص بطراز “آر” يوفران الدفع السفلي المطلوب. كما أعيد تصميم شفّة عاكس الهواء الأمامي وصُنع نظام العادم الرياضي الوسطي من مادة التيتانيوم خفيفة الوزن.

أخيراً وليس آخراً، يشير شعارا بورشه على جانبيْ السيارة والخطوط المتواصلة باللون الأحمر أو الأخضر على امتداد الجزء الوسطي للسيارة برمّته، إلى ارتباط “911 آر” الوثيق بسليفتها الأسطورية.

بالانتقال إلى المقصورة، يجلس السائق على مقعد مقعِّر بالكامل من الكربون ذي جزأيْن وسطيَّيْن قماشيَّين بنمط “بيبيتا” Pepita المتصالب ذي المربّعات، الذي يعود بنا بالذاكرة إلى أوّل طراز 911 في ستينيات القرن الماضي. ويستلم السائق زمام القيادة من خلال عجلة مقود “جي تي” GT رياضية بقطر 360 ملم خاصة بطراز “آر”. أما بالنسبة إلى عملية تعشيق التروس، فتتمّ بأسلوب تقليدي عبر مقبض تعشيق قصير خاص بطراز “آر” أيضاً ودوّاسة قابض. وتتألق المقصورة بخطوط تطعيم من الكربون مع شارَةٍ من الألمنيوم على جهة الراكب بجانب السائق تشير إلى رقم إنتاج “911 آر” المحدود. وكما هو معهود في سيارات “جي تي”، بات مِقبضا البابيْن عبارة عن حزاميْن قماشيَّيْن.